الاتصالات
الوطنية هيدر

الإسلامية تستضيف يوما علميا حول الآثار الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل واخر بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية ومحاضرة حول العملات الإلكترونية

الاسلامية يوم علمي الجغراقيا.jpg
الاسلامية يوم علمي الجغراقيا.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/96050

الإسلامية تستضيف يوما علميا حول الآثار الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل

واخر بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية ومحاضرة حول العملات الإلكترونية

غزة / اية علاء المشهراوي / المشرق نيوز

عقدت كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين وتحت رعاية المجلس التشريعي الفلسطيني يوماً علمياً بعنوان:" الحق في القدس والآثار المترتبة على الاعتراف الأمريكي بها عاصمة لاسرائيل"، وانعقد اليوم العلمي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور سعادة الدكتور أحمد بحر- رئيس المجلس التشريعي بالإنابة، والأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، وفضيلة الدكتور مروان أبو راس- رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في فلسطين، والأستاذ الدكتور سلمان الداية- عميد كلية الشريعة والقانون، والدكتور عفيف أبو كلوب- رئيس قسم الشريعة والقانون، ولفيف من الباحثين والوجهاء، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الكلية.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، نوه سعادة الدكتور بحر إلى أن القرار الأمريكي بحق القدس يعتبر جريمة سياسية وقانونية كبرى، ويعد بمثابة مخطط خطير لتدمير القضية الفلسطينية.

وشدد سعادة الدكتور بحر على ضرورة بلورة موقف عربي موحد في مواجهة كافة القرارات والسياسات المعادية للشعب الفلسطيني، وتوفير كل أشكال الدعم لانتفاضة الشعب، وتطوير الأدوات الكفاحية لمواجهة الاحتلال، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل صندوق القدس وتقديم الدعم المالي له.

بدوره، لفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى دور كلية الشريعة والقانون حول القرار الجائر بحق القدس والذي يكمن من خلال العلم والدراسة، والمعرفة وقراءة التاريخ للوصول إلى تحرير كل أجزاء فلسطين.

ومن ناحيته، أشار فضيلة الدكتور أبو راس إلى أن دور العلماء هو الأكبر للتحرك تجاه كل القرارات التي تتخذ ضد الفلسطينيين، وإرجاع الحقوق إلى أصحابها، ودعا الأمة العربية والإسلامية إلى ضرورة المحافظة على بيت المقدس الذي يعتبر الحق الديني، والتراث الحضاري الإسلامي، ومسرى النبي محمد.

من جانبه، تطرق الأستاذ الدكتور الداية إلى مكانة بيت المقدس في الأحاديث النبوية الشريفة، ومعجزة الإسراء والمعراج في زمن النبي محمد، ومؤكداً أن المسجد الأقصى مبارك ومقدس ويعتبر محضناً للأنبياء والرسل، وتشريف من الله للمسجد الأقصى.

ودعا الأستاذ الدكتور الداية المسلمين بالاقتداء بالرسل والأنبياء، وأن يشدوا الرحال إلى المسجد الأقصى، وتقديم الدعم له، والحفاظ عليه، وبذل كل الأرواح في سبيله، وإبقاؤه تحت سلطان أهل الإسلام، وإزالة كل العقبات التي تمنع زيارته والصلاة فيه.

الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم العلمي، فقد انعقد على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور ماهر الحولي، حيث كانت تحمل عنوان:" الحق الشرعي والتاريخي في القدس الشريف"، وتحدث فيها الأستاذ الدكتور أحمد أبو حلبية- رئيس مؤسسة القدس الدولية عن الحق الشرعي للمسلمين في القدس الشريف، وتناول الدكتور غسان وشاح- رئيس قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب، ورقة عمل عن الحق التاريخي للعرب في القدس الشريف، وتطرق الأستاذ محمد الفرا- رئيس قسم الشريعة الإسلامية، إلى الأحكام الشرعية المتعلقة بالقدس والأقصى.

الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور باسم بشناق، والتي أقيمت بعنوان:" الآثار المترتبة على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للاحتلال"، حيث نوه الأستاذ الدكتور وليد المدلل- رئيس قسم الاقتصاد والعلوم السياسية بكلية التجارة، إلى الآثار السياسية وسبل المواجهة، وأشار الدكتور محمد النحال- وكيل وزارة العدل الفلسطينية، إلى الآثار القانونية وسبل المواجهة وفق القانون الدولي، وعرج الأستاذ الدكتور محمد العدلوني- الأمين العام للائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، على الواجب العربي والإسلامي في مواجهة القرار الأمريكي.

محاضرة حول العملات الإلكترونية

الى ذلك عقدت كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية محاضرة علمية حول العملات الإلكترونية "البتكوين"، وذلك في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات، وألقى المحاضرة الأستاذ رائد رشيد- عضو هيئة تدريس بكلية تكنولوجيا المعلومات، بحضور الدكتور ربحي بركة- عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور أشرف المغاري- رئيس قسم الوسائط المتعددة، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وحشد كبير من طلبة الكلية.

بدوره، تحدث الدكتور رشيد عن بدايات التعامل بالعملات النقدية قديماً، وتاريخ ظهورها ومقايضتها بالسلع الأخرى، ومنوهاً إلى أنه تم استخدام كثير من الأشياء كعملات منها: الملح، والأصداف، والبهارات، وجلود السناجب، والتبغ، والفضة، والذهب، وصخرة الراي، والعملة النقدية.

وأوضح الدكتور رشيد أن صعوبة الاحتفاظ بالعملات أدت إلى تطور طبيعي في المعاملات المالية، وأكد على وجود خصائص عدة للعملات لتصبح نقود، وهي: أن تكون وسيلة لتبادل السلع والخدمات، ولها القدرة على حفظ القيمة والقدرة الشرائية، وإمكانية قياس القيمة.

وعرف الدكتور رشيد عملة "البتكوين" أنها شبكة دفع مبتكرة وعملة من نوع جديد تستخدم تقنية الند للند لا مركزية لتتحكم باقتصاد العالم، لا تحتاج وسيط لتحويل الأموال إليها كالبنوك، ولفت أنها تعتمد على مبدأ تشفير النصوص بطرق لا يمكن عكسها، وبطرق سرية.

وأشار إلى أن كثير من المواقع والشركات التي تتعامل بعملات البيتكوين في شراء وبيع المنتجات على مختلف دول العالم، وبين أن أول من تداولها مجموعة تطلق على نفسها ساتوشي ناكاموتو تهدف إلى تغيير الاقتصاد العالمي.

يوم دراسي بمناسبة اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية

عقد قسم الجغرافيا ونظم المعلومات الجغرافية بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً لإحياء اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية، وذلك بمناسبة الأسبوع العالمي لنظم المعلومات الجغرافية العالمي على مستوى (90) دولة في العالم، وانعقد في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور الدكتور رائد صالحة- عميد كلية الآداب، والدكتور فوزي الجدبة- رئيس قسم الجغرافية ونظم المعلومات الجغرافية، والأستاذة أسماء معروف- عضو هيئة تدريس في القسم، ولفيف من المهتمين والمعنيين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس، وطلبة القسم.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، تحدث الدكتور صالحة عن أسبوع نظم المعلومات الجغرافية وبدايته وتاريخ انطلاقه والجهات الراعية له، ونوه إلى ضرورة تحقيق دور ريادي في مجالات نظم المعلومات الجغرافية، وإعداد كوادر وطنية مؤهلة لخدمة المجتمع والإسهام في حل مشكلاته.

وأشار الدكتور صالحة إلى أن انعقاد اليوم الدراسي جاء للتثقيف وزيادة الوعي حول نظم المعلومات الجغرافية، ودعا الوزارات والبلديات لتشكيل لجنة مشتركة بين الجامعات، للمشاركة في نشر الوعي بأهمية هذا النظام ودوره الفعال في تحقيق الأهداف.

ومن جانبها، لفتت الأستاذة معروف إلى أهمية إقامة الفعاليات للجمهور، والمهتمين في هذا المجال لاستخدام نظم المعلومات الجغرافية، لاطلاعهم على أهم الإنجازات المتميزة في تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية، للاستفادة منها في حياتهم اليومية، خصوصاً مع وجود تجارب عملية وواقعية سواء على مستوى البلديات أو الوزارات أو حتى المؤسسات الخاصة.

الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، حيث انعقد على مدار جلستين علميتين، فقد ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور فوزي الجدبة، والتي كانت بعنوان:" تجارب واقعية لاستخدام نظم المعلومات الجغرافية"، حيث تحدث فيها المهندس محمد طومان- ممثل عن المجلس الفلسطيني للإسكان عن تجربة واقعية ""GIS في التخطيط وسوق العمل، وبرنامج دعم التخطيط المكاني التشاركي في قطاع غزة، وأشار المهندس محمد الهسي- باحث، إلى التنمية المستدامة وأهدافها، وأهميتها في دراسة العلاقات المكانية، وتناول المهندس زاكر قرموط- من شركة الاتصالات الفلسطينية، تطبيقات الGIS" " في شركة الاتصالات الفلسطينية ودورها في تسهيل  وتسريع الخدمات المقدمة، وتطرق المهندس أيمن عودة- من بلدية جباليا، إلى تجربة بلدية جباليا في نظم المعلومات الجغرافية، وتنفيذ مشروع توثيق البنية التحتية، ونوه  الأستاذ أحمد المصري- من بلدية خانيونس، إلى تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في بلدية خانيونس.

الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور صهيب أبو جياب- باحث، والتي أقيمت تحت عنوان:" أبحاث علمية وعملية"، حيث تحدث فيها الدكتور علاء الدين الجماصي- من الجامعة الإسلامية، عن برمجيات "GIS" نظم المعلومات الجغرافية في تحليل حوادث الطرق، وبرمجيات"safe life" ، وبرنامج Aims" " لإدارة المعلومات المتعلقة بحوادث الطرق.

 

 

 

 

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء