الاتصالات
الوطنية هيدر

المحكمة الإسرائيلية تؤجل الحكم على الجندي قاتل الفتى نديم نوارة!!

نديم نوارة.jpg
نديم نوارة.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/97124

القدس المحتلة- المشرق نيوز:

أعلنت المحكمة المركزية الاسرائيلية في القدس عن تأجيل اصدار قرارها النهائي في قضية الشهيد نديم نوارة (17 عاما) الذي قتل برصاص جندي اسرائيلي قبل أكثر من ثلاثة اعوام ونصف العام عند معبر عوفر غرب رام الله دون أي مبرر.

وقال فراس عسلي محامي عائلة نوارة لـ "القدس" ان النيابة العامة الاسرائيلية طالبت بسجن الجندي القاتل ما بين 20-27 شهرا، فيما طالب محامي الجندي بالحكم على موكله بـ "خدمة الجمهور" فقط، واصفا مرتكب الجريمة بانه "بطل قومي"، زاعما ان الجندي اطلق النار لان الشهيد نوارة "كان يشكل خطرا عليه".

وقال ان الجندي الاسرائيلي ازاريا، الذي أجهز على الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل بعد اصابته، حُكم بالسجن لمدة 18 شهرا، فكيف بقضية موكله الذي اتهم بـ "القتل بالاهمال وليس القتل العمد".

ووصف محامي عائلة الشهيد نوارة جلسة المحكمة الاسرائيلية بالمسرحية، في اشارة منه لغياب العدالة في معالجة هذه القضية، موضحا ان جلسة المحكمة شهدت تخاذلا وعنصرية من المحكمة والنيابة والشرطة. وقال "اننا نعترض على الصفقة التي ابرمت بين محامي الجندي القاتل والنيابة العامة لتغيير تهمة القتل غير العمد الى القتل بالإهمال رغم رفضنا لهذا القرار".

واشار الى ان النيابة قدمت ادعاءاتها خلال الجلسة في حين تحدث والد الشهيد عن وجود أدلة شرعية واضحة على قتل ابنه بدم بارد، موضحا انه جرى الاستماع الى بعض الضباط الاسرائيليين الذين اشادوا بالجندي الاسرائيلي القاتل وبانه "يتمتع بحسن السيرة والسلوك".

وكان صيام نوارة والد الشهيد نديم، قال لـ "القدس" ان مقتل نديم كان موثقاً من خلال " شبكة سي إن إن" ومن كاميرات المراقبة الموجودة في المكان، وان العالم باسره شاهد هذه الجريمة كيف ارتكبت، وان قضية ابني جابت العالم وصولاً إلى الكونغرس الأمريكي".

واستشهد الفتى نديم نوارة بتاريخ 15 من آيار 2014، في ظروف لم يشكل فيها اي خطر على اي جندي كما يتضح ذلك من خلال مقاطع فيديو نشرت في حينها من قبل العديد من وسائل الاعلام.

فيديو يظهر كيف تم قتل الفتى نديم نوارة ومن بعده الشهيد محمد الظاهر بدم بارد من قبل قناص اسرائيلي

 

المصدر: القدس دوت كوم

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء