الاتصالات
بنك فلسطين

هذا الشهر لم تشهده فلسطين منذ عشرات السنين

الطقس في فلسطين.jpeg
الطقس في فلسطين.jpeg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/99323

رام الله / المشرق نيوز

لم يعتد المزارعون أن يدخل شهر شباط بموجة شبه حارة كهذه التي تمر على البلاد، التي لم تعهدها البلاد منذ عشرات السنين.وقالوا، "لم نمر بمثل هذه الحالة من قبل، حيث اعتدنا أن يكون شباط ماطرا بغزارة وباردا جدا، يساهم في موسم زراعي ناجح".

وتشهد فلسطين ومنذ عشرة أيام من دخول خمسينية الشتاء مطلع شهر شباط الجاري، أجواء حارة، شبهها الفلاحون بطقس شهر أيار".

وقال مدير عام مديرية زراعة طولكرم باسم حماد، إن موجة الحر التي شهدتها المنطقة خلال هذه الفترة، لم تحدث منذ سنين طويلة، حيث من المفترض أن تكون الأجواء ماطرة وباردة.

وتبدأ الخمسينية وهي الجزء الثاني من فصل الشتاء، أبرد أيام العام بعد "المربعانية"، بدءا من سعد الذابح وهو ضمن أربعة "سعودات" عرفها الفلاحون وقالوا فيه إن هواءه بارد، إلا أنه قارب على الانتهاء بانحباس مطري ودرجات حرارة عالية.

ويعرف شهر شباط تاريخيا، بتقلب أيامه ما بين المشمسة والدافئة والماطرة والباردة، ولكن في هذا الموسم كانت البداية على غير عادتها منذ زمن، فالحرارة بدت مرتفعة.

ولا تزال درجات الحرارة منذ أيام، فوق معدلها الطبيعي بزيادة 10 درجات مئوية، لتبلغ ذروتها اليوم السبت، بارتفاع 12 درجة عن معدلها العام، حسب دائرة الأرصاد الجوية الفلسطينية، وهذا الطقس غير معهود في شباط.

وبينت الأرقام التي سجلتها دائرة الأرصاد الجوية مؤخرا، أن محافظتي طولكرم وقلقيلية، سجلتا أعلى درجات حرارة خلال الأسبوع الماضي مقارنة مع باقي المحافظات، وتراوحت ما بين 24-25 درجة مئوية نهارا، و13-14 درجة ليلا، أي بزيادة 10 درجات مئوية عن معدلها العام.

وتعزو دائرة الأرصاد سبب الارتفاع الكبير إلى سلسلة من المنخفضات الجوية القوية التي تضرب غرب القارة الأوروبية ووسطها، وتمتد هذه المنخفضات القوية إلى المغرب والجزائر التي تشهد شتاء قويا واستثنائيا، وهذا ما يؤدي عادة إلى سيطرة الأجواء المعتدلة والدافئة شرق المتوسط نتيجة مرتفع جوي ضخم.

وعلى الرغم من هذا الارتفاع، إلا أن موجة الحر يعتبرها حماد، تحمل في طياتها ايجابيات وسلبيات على حد سواء، فمن الناحية الايجابية تلعب دورا في سرعة النمو الخضري للنباتات خاصة الخضروات في البيوت المحمية، وزيادة عقد الثمار خاصة البندورة، ما يؤدي إلى زيادة الإنتاج، كما لها أثر إيجابي في سرعة النمو الخضري للنباتات الرعوية البرية، وهذا جيد لمربي الأغنام.

وأشار إلى أن الحرارة أظهرت حدوث إزهار لبعض النباتات، وهو بالتالي يعود بالفائدة على النحل.

ورغم فوائد ارتفاع الحرارة في مثل هذا الوقت، يرى حماد أن هذه الارتفاع يعود سلبا على أشجار الفاكهة بشكل عام، التي تحتاج إلى ساعات طويلة من البرودة تتراوح ما بين 5-6 درجات مئوية، وبالتالي يصعب حدوث تحول البراعم الخضرية إلى براعم زهرية، فيكون الإنتاج الثمري غير منتظم وغير جيد، وتأثيره الاقتصادي سيئ.

وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالفاكهة في طولكرم 90 ألف دونم بما فيها الزيتون، فيما تبلغ مساحة البيوت المحمية المزروعة بالخضروات أربعة آلاف دونم، في الوقت الذي تضم فيه مساحات قليلة من المحاصيل الحقلية.

وقلل حماد من التخوف من التأثير السلبي لارتفاع درجات الحرارة التي شهدتها طولكرم، كون التربة ما زالت مشبعة بالرطوبة نتيجة قوة المنخفض الأخير، وقال "الأمر لن يؤدي إلى الجفاف".

وكانت محافظة طولكرم قد تربعت على قائمة أعلى المحافظات في كمية الأمطار التي هطلت مؤخرا، حيث بلغت كميتها 135 ملم، لترتفع كمية الأمطار لهذا الموسم حتى الآن 390 ملم، ما يمثل 65% من المعدل العام، حسب ما أعلنته مديرية الزراعة.

وحسب توقعات دائرة الأرصاد الجوية أن هناك منخفضا جويا سيدخل فلسطين يوم الاثنين المقبل، مصحوبا بالأمطار مع انخفاض على درجات الحرارة، لتتحول الأجواء الدافئة إلى باردة نهاية الأسبوع الجاري.

 

"وكالة وفا الرسمية"

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء